أنت المصدر

chouf
عذراً من ipsos والمعهد المالي وحديقة جبران،
عذراً من السفير وتشرين والأهرام،
قسماً بالحديد والفولاذ والقصدير،
بلدي لا يقوم على الاستيراد، بل على التصدير.
رغماً عن المقالات والأبحاث والأرقام،
رغماً عن والدتي وبائع الصحف وبنت الجيران،
قسماً بإكليل الجبل، والزعتر البري، والزعفران،
بلدي لا يقوم على الاستيراد، بل على التصدير.
بعيداً عن السياسة والإعلام والإعلانات،
بعيداً عن غلاء المعيشة وسلسلة الرتب وكل النظريات،
قسماً بالقرش والدنم وأراضي المير،
بلدي لا يقوم على الاستيراد، بل على التصدير.
بعد إذن المحاسب والمستثمر والمدير، بعد إذن المحلل والبصار المستنير،
قسماً بالأصنام والميرون والمنديل،
بلدي لا يقوم على الاستيراد، بل على التصدير.
عذراً من العالم والشرق وغربه،
عذراً من القاصي والداني ومتوسط بحره،
قسماً بسوق الطيب وسينما سلوى والبترول في قعره،
بلدي خيرة شبابه صدَّر، لا بل بتصدير خيرةِ الشباب تصدَّر
قريباً من بر دبي، ومونتريال، والدوحة في قطر،
بعيداً عن بر الياس، والمونتيفيردي، ودوحة عرمون،
قسماً بالاجتهاد، وحباً بالأرض، وأسفاً على ثروةٍ صحفُ الغرب ووظائفِه تتصدَّر…

بلدي!

قاطِع استيراد الأوامر والأنظمة والهبات الدولية،

عل جعبتنا لا تفرغ من غدها،

علنا أرضنا لا تفرغ من الهوية

علنا نُقلع عن تصدير الأمل

قبل نفاد الكمية

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s